Jump to ratings and reviews
Rate this book

Les Paradis artificiels

Rate this book
« Parmi les drogues les plus propres à créer ce que je nomme l’Idéal artificiel, […] les deux plus énergiques substances […] sont le haschisch et l’opium. L’analyse des effets mystérieux et des jouissances morbides que peuvent engendrer ces drogues, des châtiments inévitables qui résultent de leur usage prolongé, et enfin de l’ immortalité même impliquée dans cette poursuite d’un faux idéal, constitue le sujet de cette étude. »Dans Les Paradis artificiels, Baudelaire mêle ses propres réflexions sur les effets du haschisch aux Confessions d’un mangeur d’opium anglais de Thomas De Quincey, parues quarante ans plus tôt. Comme dans son œuvre poétique, l’auteur des Fleurs du mal y explore « ce goût de l’infini » qui pousse sans cesse l’homme à la recherche de l’idéal : tout à la fois traduction, essai, conte, poème, ce texte est ainsi, selon Michel Butor, « son ouvrage fondamental sur la nature de la poésie ».

256 pages, Unknown Binding

First published January 1, 1860

Loading interface...
Loading interface...

About the author

Charles Baudelaire

1,390 books3,561 followers
Charles Pierre Baudelaire was a 19th century French poet, translator, and literary and art critic whose reputation rests primarily on Les Fleurs du Mal; (1857; The Flowers of Evil) which was perhaps the most important and influential poetry collection published in Europe in the 19th century. Similarly, his Petits poèmes en prose (1868; "Little Prose Poems") was the most successful and innovative early experiment in prose poetry of the time.

Known for his highly controversial, and often dark poetry, as well as his translation of the tales of Edgar Allan Poe, Baudelaire's life was filled with drama and strife, from financial disaster to being prosecuted for obscenity and blasphemy. Long after his death many look upon his name as representing depravity and vice. Others see him as being the poet of modern civilization, seeming to speak directly to the 20th century.

Ratings & Reviews

What do you think?
Rate this book

Friends & Following

Create a free account to discover what your friends think of this book!

Community Reviews

5 stars
474 (24%)
4 stars
760 (38%)
3 stars
592 (30%)
2 stars
112 (5%)
1 star
28 (1%)
Displaying 1 - 30 of 124 reviews
Profile Image for Luís.
1,944 reviews610 followers
July 14, 2021
Paradise. A word to be used generally in the singular abode of blessed souls after death, with a whole religious connotation. And it is several times a question of this Paradise for the dead, or rather for the dead, young girls and even children who have joined the angels, who have disappeared too young - Ann, the holy prostitute, and Elisabeth, the loving sister.
Men do not join Paradise in this work. So, they need means to approach it - artistic Creation, mainly poetry, which makes it possible to make an act of Creation if the author blessed the Muses. Music, the act of love in arms of some women, the contemplation of a beautiful landscape of wild nature - beautiful lines on the mountains under the snow!
But these means are not given to everyone, unlike the artificial paradises that can reach for a few pennies, such as alcohol, hashish and opium. Paradise in the plural, therefore, and unnatural because they are not a work of nature.
But these paradises are transformed into hell, a place of damnation, souls and bodies, when dreams become nightmares and when suffering becomes more vital than the initial evil that had to fight.
It is, therefore, not a hymn to evil but the celebration of the imagination and poetic Creation.
Profile Image for Odai Al-Saeed.
876 reviews2,488 followers
June 19, 2019
لم يك لكاتب الكتاب أية نية خلال هذه الإعترافات أن ينشد المصلحة العامة برغم قسوتها وسوء مآلاتها بل كان لغيه وغايته أن يبرز تلك القوة الساحرة لمادتي الأفيون والحشيش ومدي تأثيرهما العالي في تضخيم الذات واستحضار الأحلام التي تحتفي بالأسئلة وتنتشى بحل الألغابكل ماهو ملغز
عند قراءةهذا الكتاب الشيق لا بد لك من قراءة " بودلير" والذي عاش فقط لمدة سبعة وأربعون عاماًاعتصرته المادة المعجونةمن روائح نفاذة وخمر سكراتها النباتي كيف تمتص كل رحيقه الإبداعي وتتركه عرضة لنهايات تعيسة لا يفطن عبقريتها إلامحبي شعره وأدبه الساطع
وهذا الكتاب فيه يشرح "بودلير" عن أصل الحشيش وطبيعته الكيميائية وأيضاً يسرد فيه تجارب من عاصروه ثم ينفرد بتقصي حقائق التجربة الفردية له بكل التفاصيل
هنا يكمن سر الكتاب الذي يترجم لأول مرة إلى اللغة العربية ففيه تنطوي أحداث التجربة الفلسفية لآكل الأفيون ولك أن تتخيل أن هذه التجربة يمكن أن تكون لعامل بناء أوتاجر عقاري ولكنها عندما تتقاطع مع فيلسوف وشاعر فهذه هي الحلى البهية التي توشح بها هذا الكتاب في مختلف زواياه
إن التجربة بحد ذاتها تستحق التأمل والتمحيص فهذه التجارب الخارقة هي شبيهة بقصص الأشباح والعودة من الموت كما يسرد الكاتب فهو في كل ما يستلهم من حكمة خلال تعاطيه ينشد اليقين لحياة أفضل من خلال رؤيته وتجربته التي عتقت هذه الصفحات والتي إنطوت فقط على فكرة المخدر وتأثيراته حتى أنها لم تغفل في مقارنتها مع تأثيرات النبيذ في مقارنة ومفارقة تستحق التحقق
لن أطيل كي لا أفسد فللحديث عن النشوة وتجاربها في هذا الكتاب الذي خط بيد شاعر الكثير ليحكى والعذب ليقرأ ..تجربة تستحق القراءة
Profile Image for Carlo Mascellani.
Author 18 books262 followers
April 21, 2022
A metà strada tra il trattato di tossicologia, la paternale sugli effetti nefasti delle sostanze che alterano la coscienza (siano esse vini o droghe varie) e la celebrazione/pseudo condanna di chi ne ha abusato o seguita a farlo. In occasione di questa rilettura l'ho trovato un pochino noioso, troppo saggistico e meno romanzato (anche nelle parti che avrebbero potuto beneficiarne), ingiustificatamente prolisso, spesso poco scorrevole.
Profile Image for Austra.
645 reviews74 followers
July 5, 2022
Šo grāmatu izvēlējos, jo mani intriģēja, kāda ir Šarla Bodlēra proza, jo esmu lasījusi tikai dzeju, un to pašu - vidusskolā. Un es tapu patīkami pārsteigta, jo rakstīja viņš ļoti labi. Pat ja tēma daudziem varētu šķist nesaistoša, lai neteiktu, ka viņu trauslo realitāti aizskaroša vai vēl kāda. Jā, var vaicāt - priekš kam vajadzīgs detalizēts narkotisko vielu lietotāja izjūtu un vīziju apraksts? Varbūt priekš tam, lai redzētu, cik precīzs tas ir, kad divas dienas vēlāk tu skaties, kā mākslinieks Bridžertons, pilnīgi apsities, demonstrē visus simptomus kā no Bodlēra grāmatas.

Šī izdevuma otrā daļa ir vēl savdabīgāka - Bodlērs bija tik ļoti sajūsminājies par De Kvinsija “Angļu opija ēdāja atzīšanos”, ka to iztulkoja, bet izdevēju tam nespēja atrast. Un tā nu viņš radīja ko tādu, ko šodien grūti iedomāties - pa pusei komentārus un grāmatas satura atstāstu, pa pusei tulkojumu, kur, viņaprāt, ir jāpatur autora radītais oriģināls, jo tas ir vienkārši pārāk labs. Tiesa, just līdzi De Kvinsija nedienām nespēju, drīzāk gribējās to jaunskungu iepļaukāt.

Bet kopumā ļoti interesants izdevums, romantiska valoda un kaut kas pilnīgi ārpus ierastā.

“Cilvēkam, kurš dzer tikai ūdeni, ir kaut kas slēpjams no sev līdzīgajiem.”
Profile Image for فادي.
544 reviews817 followers
July 4, 2020
أول شي حابب أبدي إعجابي بالترجمة والعنوان الذكي
الكتاب هذا غريب، ما قدرت صنّفه، ومع هيك حبيته.
في عوالم معينة إنت بتكون بعيد عنها بس بيجيك فضول لتعرف كيف هي من الداخل بدون ما تنغمس بالتجربة، هذا الكتاب أتاح لي "نوعاً ما" معرفة ما يجري داخل عقل المحشش/ الكيّييف.
الكتاب مكتوب قبل 150 سنة، تخيّلوا لو شارل بودلير أتيح له في عصرنا التواصل مع أطباء المخ والأعصاب إضافة للغته الأدبية، قديش كانت المعلومات رح تكون مثيرة للاهتمام.
مدري ليش وأنا عم أقرأ الكتاب وبعد ما خلّصته خطر ببالي فلم [ الكيف ].
Profile Image for Argos.
1,032 reviews313 followers
July 8, 2021
Şiir dünyasını etkileyen 19. yüzyılda yaşamış Fransız şair Charles Baudelaire, bu kez denemeleri ile karşımızda. Kitabın adından da anlaşılacağı üzere cennetlik diye nitelendirilebilecek haz ve duygulara, mutluluktan esrikliğe kadar değişen olumlu duygulara yol açan keyif verici maddeleri ve bunların yarattığı ruh hallerini anlatmış.

Şarap ile başlayıp esrar ile devam ediyor yazar, bu bölümlerde kendi deneyimleri ön planda. Afyon ve afyonkeşliği anlattığı bölüm ise İngiliz yazar T. de Quincey’in yazdığı kendini anlatan bir kitabından alıntılama ve değerlendirmeler yeralıyor. Arada bu maddelerin alımıyla ilgili olarak “insan-tanrı”, “ahlak” gibi konulara da değiniyor. Kendisi de esrar kullanan şair denemelerini de şiir havasında yazmış. Okunabilir.
Profile Image for P.E..
777 reviews558 followers
September 5, 2019
A successor to DeQuincey's Confessions of an English Opium-Eater.
Very neat and consummate about the filiation between drug use and creativity. Very comprehensive on the subject, too, as 'drug' encompasses haschish, opium, but also coffee, tea...

In hindsigth, it also gives more material to enjoy Le Spleen de Paris.


Matching Soundtrack :
Diva - Jean-Michel Jarre
Profile Image for Czarny Pies.
2,532 reviews1 follower
April 9, 2019
This book was big in the 1960s and 1970s when haschish smoking first became a widespread practice in North America. People like to feel that their vices are legitimized when practiced by important literary figures.

The book is basically rot. Graduate students in English literature might want to read it because of the long analysis that it contains of Thomas de Quincey's "Confessions of an English Opium Eater". Baudelaire concludes reasonably enough that de Quincey overdid it.
Profile Image for Mihai Mihalachi.
97 reviews10 followers
August 31, 2023
"Eu nu vreau să fac o carte de pură fiziologie, ci, în primul rînd, de morală. Vreau să dovedesc că cei care caută paradisul își construiesc infernul."

Prima parte a cărții dedicată vinului și hașișului (cam 80 de pagini) mi s-a părut cea mai interesantă. A doua și a treia sunt un comentariu sau o analiză a altei cărți "Confesiuniule unui opioman englez" scrisă de De Quincey, pe care nu o recomand decît dacă ai tatuat pe antebraț Charles Baudelaire.

Despre vin vorbește mai puțin. Îl consideră cel mai prietenos dintre droguri și-l laudă în fraze atît de poetice că și pe vinul alb l-ar face să roșească. Uneori îi dă și voce:

🍷 "Mă încearcă o bucurie ieșită din comun cînd curg în adîncul unui gîtlej însetat de atîta trudă. Pieptul unui om cinstit e un sălaș mult mai pe placul meu decît aceste beciuri melancolice și insensibile." Așa cîntă vinul în limba lui misterioasă.

🍷 "Vinul e asemenea omului: nu vom ști niciodată pînă la ce punct poate fi stimat și disprețuit, iubit și urît, și nici de cîte acțiuni subline sau nelegiuiri monstruoase este capabil."

🍷"Bacchus în delir tăind piatră cu un fierăstrău", așa-l descrie pe un violonist beat 😂

Despre hașis scrie extraordinar! Vorbește din propriile experiențe care l-au marcat. De precizat e că nu e de acord cu consumul lui sau al opiului pentru că:

🚭"hașișul degradează intelectual, tulbură condițiile primordiale ale existenței, rupe echilibrul dintre facultățile sale și a mediului înconjurător. Atacă cel mai prețios organ, voința, pentru că un om care poate să-și ofere pe loc tot binele din cer și de pe pămînt n-ar accepta vreodată să dobîndească prin muncă nici a mia parte din el."
🚭"Vinul exaltă voința, hașișul o anihilează.
Vinul te face bun și sociabil, hașișul te izolează.
Vinul e pentru cei care muncesc și merită să-l bea, hașișul e făcut pt nefericiții trîndavi, e nefolositor și periculos!"

Vorbește și despre compoziția lui, un pic de istorie și despre efectele sale care au loc în 3 faze.

Profile Image for Agris Fakingsons.
Author 5 books123 followers
February 2, 2021
..kaunos par to, ka Ļaunuma puķes tikai apgrābstījis esmu. bet šo nevarēja neizlasīt.
Profile Image for Rémy Macca.
46 reviews14 followers
September 4, 2019
Cet essai de Baudelaire, paru en 1860, est très intéressant bien qu'un peu éthéré par moments:)

L'auteur des Fleurs du Mal se propose dans une première partie de rédiger une étude fouillée, très complète, sur deux drogues, le hachisch et l'opium, sur la façon de les consommer, leurs effets positifs et leur "grandeur", mais aussi sur les terrifiants états qu'elles peuvent engendrer.

Dans une deuxième partie, le poète nous donne à voir, en même temps qu'il livre un commentaire (dans lequel il glisse beaucoup de lui-même), certaines parties des Confessions d'un Mangeur d'Opium(1822) de Thomas de Quincey, auteur anglais ayant été dépendant à cette drogue pendant 17 ans.

On a là un texte qui récompense le lecteur à bien des égards. Tout d'abord, il y a bien sûr la beauté et le génie de la langue baudelarienne. C'est un régal !

Ensuite, il y a le thème, qui n'est pas abordé sous l'angle du " pour ou contre l'usage des drogues", mais bien comme une étude, une réflexion à la fois basée sur des constats empiriques et aussi sur des envolées lyriques, d'une grande force poétique.

Nulle apologie béate des paradis artificiels donc: au contraire, Baudelaire nous dit à plusieurs reprises que le vrai poète n'en a nul besoin. La consommation de Quincey et celle de Baudelaire trouvant, au passage et pour une large part, leur origine dans le souci d'apaiser des douleurs physiques. Et ceci est assez passionnant: le physique et le spirituel sont liés dans l'expérience de la drogue et cela donne lieu à des passages savoureux.

C'est un texte parfois trop dense, évanescent, assez difficile à saisir et c'est là un léger défaut autant que ce qui contribue au charme de l'œuvre:)

Et puis Baudelaire réussit tout de même la prouesse d' écrire une œuvre de plus de 200 pages sur le sujet, ce qui en 1860 n'est pas commun, et lui vaudra du reste un nouveau scandale public.

C'est aussi un très beau texte sur le pouvoir de l'imagination, sur la création artistique, le sens esthétique, la beauté, la douleur, la mélancolie, la volonté, le lâcher prise, la perte, la mort...Sentiments et expériences, nous dit l'auteur, tous impactés par la prise de drogue et plus ou moins magnifiés par celle-ci.

Il y a également des passages émouvants, surtout quand Baudelaire nous fait découvrir le texte original du mangeur d'opium, qui a eu une vie bien triste et marquée par le deuil. Une très bonne lecture !

Pour aller plus loin:

Voir Il Était Une Fois en Amérique(1984) de Sergio Leone. L'opium, le souvenir, la perte.

Écouter Fixing a Hole(1967) des Beatles/ White Rabbit(1967) de Jefferson Airplane/ Sister Morphine (1971) des Rolling Stones.
Profile Image for Safa' Dalal.
483 reviews77 followers
January 27, 2021
يقول بودلير في رسالة لأمه: "وداعا أنا منهك! وفيما يخص صحتي فأنا لم أنم ولم آكل منذ ثلاثة أيام تقريبا. وأحس بضيق تنفس، كما ويجب أن أعمل.
لا لا أقول وداعا لأنني أرغب برؤيتك.
ولكن اقرئيني بتأني .. وحاولي أن تفهميني"
الحياة على الجمال البسيط الذي نغمض أعيننا لنحاول رؤيته قاسية، ومليئة بكل ما من شأنه أن يجعلها في منتهى الصعوبة لمن يرى، لا نمتلك دوما رفاهية المواجهة والسيطرة على شظاياها المتناثرة في كل مكان، فربما لم يكن أمام أحد الأشخاص بد من الحشيش أو التسامي بأي ما يمكن للمرء أن يميل عليه عل الأيام تمضي، فكلنا نهرب ما استطعنا ونخترع الملاجئ ما دمنا نتنفس.
الكتاب جميل وثري، لن ترى الحشيش أو الأفيون كفكرة أساسية بقدر ما سترى الإنسان بتجربته الفريدة بكل ما فيها، حيث الحياة على مد البصر، الحزن هو القالب والسعادة هي المحتوى كما قال كونديرا مرة.
وفي النهاية: "وإذا كان لدي جناحا سلحفاة بحر، سأطير من هنا، وأسافر بحثا عن الراحة".
Profile Image for Omar Abu samra.
569 reviews87 followers
August 14, 2019
أستطيع ان اقول ان هذا الكتاب من افضل قراءات السنة بلا منازع . بل من افضل القراءات خلال حياتي كلها .
الترجمة مذهلة والرؤية الفنية متقدمة جداً جداً لكتاب عمره اكثر من ١٥٠ سنة .
April 6, 2019
حسناً، هل جربت الحشيش؟ لا؟
اذن هذا الكتاب يجعلك تشعر كمدخن للحشيش اثناء قرائتك لهذا الكتاب، بودلير الرائع يضعك امام نص ادبي رصين وممتع.
سواء ان اتفقت معه ام لا اعتبر هذا الكتاب هو من اجمل الاعمال الادبية التي تناولت هذا الموضوع
Profile Image for Louise Chapman.
10 reviews50 followers
May 24, 2012
My first outing with Charles Baudelaire was several years ago when I stumbled upon his essays on Eugene Delacroix, which I found to be an absorbing insight into the bohemian world of nineteenth century Paris. Having already experienced his inimitable lexical draughtsmanship, I thought it necessary to peruse the archives further for Baudelaire’s lesser-known essays. I knew from reading Jean-Paul Sartre’s critical work on Baudelaire, that he had vainly battled an opium addiction, which lends its theme to the decadently wrought ‘Artificial Paradises’, possibly the most arresting rhapsody of its kind.

Baudelaire’s most celebrated work is undoubtedly his controversial poetry anthology ‘Les Fleurs du Mal’ (1857; The Flowers of Evil) which shows an uneasy witness to the decadence of modern Paris, and a futile vie for happiness without religion. Growing up in a wealthy suburb of Paris with only his mother, since his father had died in his early childhood, he showed immense promise as a writer, garnering immediate praise for his melancholic poetry. However, his undeniable taste for squalor kept him with the lowest harlots, and, fraught with syphilis, he was rendered incapable of settling down to regular work. He was eccentric by nature, ‘the white blackbird, who is spurned by all the black blackbirds,’ wrote Sartre in his critical appraisal of Baudelaire, ‘at least has the consolation of looking out of the corner of its eye at the whiteness of its wings’. He lived forty-six self-critical years, with a vulnerability that grew more puissant as his addiction progressively ensnared him.

Paris in the mid nineteenth century was a place buoyant with flâneurs, the late French romantics Delacroix and Gautier, the early realists Courbet and Champfleury, who, on the Venn diagram of their time, share a portion flushed with debauchery. In tandem with the flourish of artistic expression, came a seedy culture of drugs, drinking and decadence. Contraband drug shipments were ‘de rigueur’, giving rise to a new fashion of parties that exploited both Indian hashish and the analgesic opium, on which Baudelaire became dependent respectively.

‘Artificial Paradises’ is a commentary on the effects of hashish and opium intoxication, isolating Baudelaire’s ineffably torturous hallucinations, his unusually benevolent visions, and enhanced sensory awareness. This epic work can be read on many different levels. It could be a psychological supplement, a scientific prose-poem, a frantic, yet dateless, diary, a 160 page dream; Baudelaire’s narcotic reveries transcend genres, at times the work reads as fiction, but no, this disturbing account is absolutely real.
In this work, Baudelaire becomes a philosopher, a lover of wisdom; his experiences with opium and hashish (as part of a triumvirate which included wine) have given him an unyielding insight. Baudelaire’s (at times ambiguous) antipathy toward hashish, as well as his proclivity for wine, binds this chronicle of bourgeois drug use. His sumptuous prose gives glamour to his psychedelic trips, almost as a latent advertisement to join in; however, he is not a moment neglectful to mention the torment of his affliction. Baudelaire’s argument against hashish, bolstered by the observations of his contemporaries, Théophile Gautier and Thomas De Quincey, implies that the confluence of their apologies for consuming these narcotics stems from the need for ‘les paradis artificiels’ to stimulate creativity.

Against the fin-de-siècle backdrop, Baudelaire’s Romantic attitude towards wine consumption reveals a more precise addiction not so much to alcohol, but to the sense of community, which the act of drinking provides. Baudelaire, with his romantic image of wine, clings to the last vestiges of drink as a means to creating social bonds. His lasting axiom is the insistence that opium (quite unlike wine and hashish) intensifies existing intellectual prowess. Clearly, opium is not a means to intelligence, however it permits one to use their intellect differently, specifically to provoke fabulous dreams that transcend the banality of everyday life and which further enlighten the user.

Baudelaire’s style is inimitably exotic, his lexicon demands a lot from the ordinary mind – even for the erudite reader, I would suggest clutching onto a dictionary! Baudelaire’s work never ceases to teach, nor spiritually enlighten, but nor does it intimidate; despite his proficiency as a wordsmith, he remains gravely unpretentious. I would recommend this book to any discerning academic, those with an interest in abnormal psychology, or anybody who would merely like to add a grand number of new words to their vocabulary. What is particularly moving about this read, is that the central focus of his resplendent (nay jovial) writing was what brought him to his premature death in 1866, paralysed by opium-induced aphasia, and dying in a Paris nursing home. It seems that ‘Artificial Paradises’ is a construct, not a real Arcadia •

Louise R Chapman 2010
Profile Image for HuDa AljaNabi.
332 reviews301 followers
May 24, 2020


في نشوة الحشيش لا شيئ يشبه ذلك



هذا العمل مخصص لدراسة الآثار الغامضة والمتعة المرضية التي يمكن أن تحدثها هذه المخدرات, الى جانب العواقب الحتمية المرتبة بإستعمالها المطول وصولا الى العبث الكامن في اقتفاء أثر هذا المثالي الموهوم.
اؤيد ما قاله بودلير بخصوص أن أكثر المواد حيوية وقابلية للإستعمال هي الحشيش ولكني أختلف معه بخصوص الافيون,
Opium
بالرغم من أنه قد يعتبر نوع من الانفعال الملائكي وإعادة الاشياء الى مكانها بكثير من الامتنان. لكن إدمانه بعد ذلك يفسد متعته.

بدت لي هوامش الكتاب أفضل ما جاء فيه, خصوصاً ما ذكر فيها عن طيف بروكن وأصل الحشيش المصري (القنب) ومذهب الاسماعيلية الحشاشين. أمر مثير للاهتمام أن اكتشف معلومة لينغام, وما جاء عن الثقافة الاسلامية على سبيل الاستعارة من بودلير عن الحجر الاسود المرتبط بالخصوبة والذي قال "جواد علي" عن الحج اليه, أن أساس كلمة "الحج" هي من "حك" ومنها الاحتكاك والتي ترتبط بطقوس وثنية - ما قبل اسلامية- تفرك المرأة فيها أعضائها التناسلية على الحجر الاسود أملا في الزيادة من خصوبتها.
*سأحتاج للعودة الى مصادر أكثر بخصوص هذا الموضوع

*ثمة حكومات فهمت ضرورة منعه. جملة تشرح الكثير عن هذه السعادة التي من المحتمل أن تذهب بمرور ذكرى مريرة كما حدث مع إيمانويل أو مانو.

معلومة أخيرة خرجت بها من هذا الكتاب:
الشاي والقهوة والمشروبات الكحولية المركزة هي مواد مساعدة قوية تسرّع حدوث هذه الثمالة الغامضة على غرار علاقة الحلوى بالنبيذ.

لابُدَّ من السُّكرِ دائمًا
ذلك هو كُلُّ شيء: تلك هي القضية الوحيدة.
فحتى ينتفي الإحساسُ بالعبءِ الرهيب للزمن الذي يقصمُ كاهِلكُم ويُحني��ُم إلى الأرض، لابُدَّ لكم من السُّكر بلا هوادة.
لكن بِمَ؟
بالخمرِ، بالشعرِ أو الفضيلة، كما يحلو لكم. لكن فلتسكروا.

Profile Image for Valentina.
36 reviews2 followers
May 24, 2012
If you are interested in the subject this is upscale druggie litterature.
Profile Image for Kamel Elsheikh.
88 reviews22 followers
June 5, 2022
عجبني برغم اني مكنتش مركز اوي بس السرد كان رائع و استمتعت بقصص كتير و معلومات عن المخدرات اللي اتمني الا اعاقرها يوما رغم حاجتي الشديدة للتشتيت عن حقيقة العالم .
Profile Image for Cristina Boncea.
Author 7 books697 followers
August 22, 2020
„Cei care caută paradisul își construiesc infernul” ne spune Charles Baudelaire la sfârșit, ca o concluzie a acestui volum în care a încercat să ne arate efectele consumului de opiu. Cea mai mare parte a cărții este un comentariu la „Confesiunile unui opioman englez” scrisă de Thomas de Quincey, însă mai există și câteva alte exemple întrucâtva comice, toate menite să ne avertizeze în legătura cu unul dintre cele mai utilizate droguri ale secolului XIX.

Mi-am dat seama de la început că am în față una dintre cele mai interesante lucrări non-fictive pe care le-am citit până acum și nu m-am înșelat deloc. Deși am parcurs destul de greu paginile cărții, poticnindu-mă în diverse detalieri plicticoase pe moment, dar foarte importante ca întreg, nu pot decât să spun că ar fi fost imperios necesar să fi citit Confesiunile… mai întâi. Cu siguranță atunci analiza minuțioasă a lui Baudelaire asupra textului mi s-ar fi părut mult mai interesantă, însă chiar și așa, sunt convinsă că există multe alte elemente ale cărții nemenționate de autor aici pe care voi fi bucuroasă să le descopăr pe cont propriu atunci când voi citi cartea deja aflată în biblioteca mea. Cu toate acestea, Paradisurile artificiale nu reprezintă doar un lung eseu de tălmăcire a unui text literar, ci o încercare cât se poate de personală de a explica unui non-consumator toate etapele posibile prin care trece un dependent de opiu – sau cum poți cu ușurință ajunge unul. Efectele explicate pe larg și reluate de-a lungul capitolelor, împreună cu diverse mărturii și povești de viață, motive și anturaje ale celor în cauză – toate acestea construiesc un tablou care nu are câtuși de puțin scopul de a încuraja pe cineva să caute acest paradis iluzoriu, ci dimpotrivă. Spun aceasta pentru că la început, observând felul atât de implicat și laudativ în care Baudelaire vorbea despre opiu, se poate cu ușurință gândi că avem de fapt de a face cu un omagiu adus acestei întunecate substanțe, care ajunge să-ți controleze în curând întreaga ființă.

Cel mai mult mi-a plăcut analogia cu Maicile Tristeții, fiecare etapă din viața lui Quincey potrivindu-se cu unul din rolurile celor trei femei. Se poate vedea că Baudelaire a preferat să păstreze o oarecare distanță sentimentală față de subiectul volumului, alegând în schimb să vorbească în mod detașat despre opiu în toate nuanțele și etapele sale, fără a încerca de la bun început să spună „drogurile sunt rele”. A reușit însă performanța de a arăta exact de ce opiul nu este o substanță pe care vrei să ajungi să o consumi, iar cu siguranță discuția se poate răsfrânge și asupra altor droguri. După cum o spune chiar el însuși în notițele sale, a utilizat confesiunile opiomanilor drept niște unelte pentru a arăta ceva mult mai mare decât puterea ființei umane: acel infern pe care ajungi să-l lași să te înghită, născut și crescut în tine ca o pedeapsă pentru extazul de care ai avut parte în mod nelegitim și nenatural atâta vreme. Ideile se repetă, însă asta nu face decât să te ajute să reții esențialul, care este cuprins în prima frază a acestei recenzii.

Mă bucur mult că am reușit să termin de parcurs acest volum, chiar dacă progresul a fost unul anevoios, pentru că am ajuns să cunosc ceva mai bine interiorul poetului meu preferat. Bineînțeles că de la Florile răului a început pasiunea mea pentru Baudelaire și îmi doresc în continuare să citesc tot ce a scris. Poezia de la finalul volumului de față este iarăși de-o perfecțiune dumnezeiască, chiar și tradusă fiind din limba franceză. Cartea clar este pentru cei curioși cu privire la utilizarea opiumului în trecut și efectele drogurilor consumate pe termen lung în general, cât și cei care, la fel ca mine, vor să se familiarizeze și mai profund cu acest scriitor ilustru.
Profile Image for La Pasión Inútil.
86 reviews7 followers
July 11, 2022
Este libro de Baudelaire reúne un ensayo escrito a propósito del hachís y una suerte de glosa/traducción del libro que De Quincey escribió sobre el opio. En general, los paraísos artificiales son las fórmulas que algunos hombres siguen para escapar del spleen o para aumentar su sensibilidad artística. Baudelaire es consciente de esos encantos de los alucinógenos, y los exalta poéticamente, pero, al mismo tiempo, hace siempre un marcado viraje moral para alertar sobre el peligro que esconden y la manera en que los hombres pierden su voluntad merced a su uso.
Profile Image for Robert Varik.
139 reviews12 followers
December 7, 2017
Ütlen lihtsalt alustuseks (nii väga, kui säärasest lühikesest tekstist üldse saab välja arvata "algust"), et raamat jättis mulle väga sügava mulje ja vaimselt hää tunde.

Baudelaire'i huvitav ja žanriliselt raskesti kategoriseeritav tekst mõtiskleb ja jalutab ümber mõnuainete, mis (võib-olla mõne jaoks üllatus-üllatus) olid 19. sajandi keskpaiga prantsuse haritlaste seas populaarsed ja põnevust tekitavad.

Tekstis käsitletavad kaks erilisemat uimastit, hašiš ja oopium, ei ole küll enam tänapäeval kuigi aktuaalsed mõnuained, ent sellegipoolest on Baudelaire'i kirjeldused oma meisterlikkuse poolest säilitanud teatava värskuse. See tähendab seda, et B. kirjeldusi saab mõnes mõttes painutatult kanda üle ka moodsamatele droogidele...noh kasvõi nätieks heroiinile (hašiš, sellisel kujul nagu seda 19. sajandil tarvitati, ei ole enam tänapäeval kuigi laialdaselt levinud). Mida ma öelda tahan, on see, et raamat on igal juhil vääriline trükiks ka 2017. aastal ja seda mitte ainult autori klassiku staatuse tõttu.

Spoilimata missugune on poeedi arvamus "kunstlikest paradiisidest", on tema kirjeldused igal juhul meeliköitvad ja armastusväärsed. Autori siirus ja usutavus on nii inspireeriv kui ka mitmes mõttes vaimselt stimuleeriv, panemaks lugejat samuti mõtlema väärtuste üle, mis on otsustavad hetkedel, kui inimene peab valima, kust läheb tema piir autentse ja kunstliku elukauniduse vahel.
Profile Image for Elīna Vendija Rībena.
Author 3 books20 followers
January 28, 2021
Lasīju, protams, latviski Neputna izdotās "Mākslīgās paradīzes"

Mana pieredze ar 19.gs literatūru nav pārlieku liela, principā esmu lasījusi tikai O.Vailda slaveno Doriana Greja portretu, un to pašu - ne līdz galam. Lai arī skaista, nenoliedzami, tomēr tik blīva tā man likās- vismaz brīdī, kad to lasīju - tad man bija 15 gadi. Varbūt biju par jaunu.
Bet šī grāmata - tās tulkojums, vismaz- ir brīnišķīgs. Viss ir tik skaisti - tu sēdi mīkstā atzveltnes krēslā, dzer rīta kafiju, istabā spīd saule, un Bodlērs tev atstāsta kāda sava drauga piedzīvoto, kad tas, stiprā hašiša ietekmē, uz pirkstgaliem tipinājis aptiekāra kabinetā, bailēs iztraucēt viņu ar saviem skaļajiem soļiem. Grāmata brīžam nudien ir smieklīga.
Tajā arī netrūkst refleksijas, atkāpju, lasītājs tiek uzmanīgi un vērīgi ievadīts opija ēdāja pieredzēs un iepazīst gan tā saulaino pusi, gan murgainās ielejas, kuru apsēsti top tie, kas nepratuši apstāties, atraduši farmaceitisko laimi.
Vīns Bodlēram, šķiet, tīk visvairāk - tur vismazāk jūtamas moralizēšanas - tas vairāk uzskatīts kā savienība starp auguu un cilvēku dievu - kaut ko, kas rada trešo cilvēku, spējīgāku un dzīvāku, kā ikdienišķajā dzīvē.
Vairāk nekā neteikšu, bet - izlasiet. Grāmata ir skaista un pašam liek sajusties skaistam. Galvenais to lasīt skaistā istabā, ar skaistu skatu logā.

Profile Image for Addison Hart.
27 reviews13 followers
September 14, 2021
As promising as it sounds, it's sort of a disappointment if you're already very familiar with De Quincey. The first part - Baudelaire's "Poem on Hashish" is good - but the second, and larger, section is just his abridgment/summary of Confessions of an English Opium-Eater and Suspiria de Profundis. There are a few nice insights here and there, but it's a good deal less fun than actually just reading De Quincey.

The editor is also prone to bewildering misjudgments in her notes, not explaining things that would be useful to know while giving incomplete or just plain incorrect explanations for other things. In one passage, Baudelaire refers to a lingam, but the editor, while noting that it is a symbol associated with Shiva, doesn't bother to mention that it's a phallic image - an essential piece of information if you're trying to comprehend the significance of Baudelaire's oblique reference. Elsewhere, she interprets a "Memnonian" sigh as referring, utterly bizarrely, to the so-called head of Memnon in the British Museum, rather than the much more famous Colossi of Memnon, well-known in the ancient world for their propensity to "sing" at dawn. It's enough to make you scream if you're very, very pedantic like me.
February 15, 2013
Adquiri esse livro para conhecer o autor Charles Baudelaire, que eu já tinha lido sobre sua carreira algumas vezes. PARAÍSOS ARTIFICIAIS trata da descrição dos efeitos do ópio, do haxixe e do vinho no organismo humano. O texto tem um acento filosófico e, por que não dizer, poético. É uma leitura totalmente diferente, pois foge do padrão de romances, aventuras e outros tantos gêneros que circulam por aí.

Pra quem curte histórias agitadas vai achar esse livro muito monótono, pois não há diálogos. O relato de alucinações após o consumo das substâncias citadas no parágrafo anterior tem um pontos de comicidade, mas, no geral, descreve o lado filosófico das experiências.

Mas o que mais achei de interessante no livro foi uma citação do filósofo Barbereau no final:

“Não compreendo por que o homem racional e espiritual serve-se de meios artificiais para alcançar o êxtase poético, pois o entusiasmo e a vontade bastam para elevá-lo a uma existência supranatural. Os grandes poetas, os filósofos, os profetas são seres que, pelo puro e livre exercício da vontade, alcançam um estado onde são, ao mesmo tempo, causa e efeito, sujeito e objeto, magnetizador e sonâmbulo”
Profile Image for Agnese.
Author 3 books7 followers
May 24, 2012
Interesting and captivating in style, but not so exciting and intense as the experiences of the opium eater, the book's hero. But while artificial paradises -that can easily turn upside down into artificial hells- can allow one to re-live with an exalted sensitivity past experiences and don't reveal in fact anything new, natural paradises are ground of exploration and discovery. So only natural paradises can reveal more beauty beyond the known beauty, and become an experience of growth and real transformation. A complex subject, not enough space, won't say more...
Profile Image for Helmi Chikaoui.
331 reviews86 followers
December 4, 2020

في إحدى مساءات صيف 1849، جلس تيوفيل غوتييه في بهو نُزُل لوزون المطلّ على نهر سانت لويس في باريس منتظرًا صديقهُ فيرناند بْواسّار الذي تعوّدَ على لقائه هناك في "نادي الحشّاشين" السّرّيّ صحبة ألكسندر دوماس والطبيب جاك جوزيف مورو. وبينما هو كذلكَ دخلَ بْواسّار مصطحبا معهُ ضيفًا جديدًا على حلقتهم التـي لطالما حرصوا على اختيار عناصرها بحذر كبيـر. وقف غوتييه، وصافح صديقهُ مُسترقًا النظر إلى الرّجل الذي يرافقه: ملامح صارمة، عينان حادّتان، وأنفٌ بارز مثل إصبع اتّهام، ابتسامة حفيفة، ويدٌ تمتدّ إليه:

- شارل بيار بودلير.

- غوتييه .. تيوفيل غوتييه.

تبادلا التّحيّة، ودون أن يضيّعا وقتًا كبيـرًا في التعارف، التحقا ببهوهم السّرّيّ في النُّزُل.

لم يكُن هذا البهو مجرّد مكان يلتقي فيه الأدباء لاستهلاك موادّ مخدّرة فحسب، بل كان مختبـرًا حقيقيًّا لتجربتهم الأدبيّة، وللنقاشات التي قد يُجْرونها حول نصوصهم ومشاريعهم في الكتابة أيضًا. وربّما كان بودلير واعيًا بخطورة اللعبة التي هو بصددها، الأمر الذي سيدفعهُ شيئًا فشيئًا إلى تطوير المكتسبات التي يمكن أن يحقّقها من هذا المختبـر، بِعَدِّه فضاءً ومنطلقًا للملاحظة المباشرة المتعلّقة بما يمكن أن يكون للحشيش وللأفيون من علاقات، قد تربطهما بالكتابة الأدبيّة والإبداعيّة، وهو ما سيقودهُ شيئًا فشيئًا إلى رحلة طويلة، قضّاها وهو يؤلّف هذا الكتاب الذي لا نجدُ لهُ وصفة أجناسيّة ملائمة، يمكنُ أن تضعهُ في خانة واضحة من خانات الكتابة، وليس هذا بغريب عن بودلير.

يمثل هذا العمل ، وفق دراسات بعض النقاد ، النسخة الفلسفية من ديوانه أزهار الشر. سيدهب الإعتقاد المسبق إلى أن هذا الكتاب هو كتاب مدمن مخدرات / موجَّه إلى مدمني المخدرات ، لكن لن يكون كذلك ، حيث لا تخفي مجمل المصادر التي اهتمّت بالتأريخ للحركة الأدبية الفرنسية في منتصف القرن التاسع عشر، حرصَ بودلير الدّائم على لعب دور الملاحظ عندما يتعلّق الأمر بالحشيش أو الأفيون.

غيـر أنّ هذا الحرص، وإن كان لا ينفي حقيقة استهلاكه لهذه الموادّ المخدّرة، وتجربته لها، مُتّصل بنزوعه إلى التأكيد على كونه، مثله مثل النُّخب الفرنسيّة التي كوّنت حلقات الحشيش السّرّيّة وقتها، لم يكن مجرّد مستهلك عاديّ، بقدر ما حاول في مجمل تأمّلاته وبحوثه، ربطَ تناول الحشيش ومختلف أنواع المنبّهات والمخدّرات، بالكتابة والخلق الإبداعيّ، بطريقة تقلبُ الفَهْم الذي يمكن أن يحصل في ذهن القارئ عندَ مصافحته عنوان هذا الكتاب، فالهدف الأوّلُ منه لم يكن الحشيش أو الأفيون، ولا التشريع لتناولهما، وإنّما تمثُّل العمليّة الابداعيّة، وتتبّعها في ضوئهما، ولم يكُن هذا التّمثّل ممكنًا، لولا المجهود المعرفيّ الذي قام به وهو يتتبّع مواضيع بحثه، سواء تعلّق الأمر بما هو معرفيّ ولسانيّ وتاريخيّ وثقافيّ أو بما هو حسِّيٌّ وواقعيّ وذاتيّ وتجريبيّ.

بودليير يكره التجريد ويعشق التجسيد. ويتسم هذا الخيال المتوثب بقدرته على خلق صور مليئة بالحركة والدينامية، والتي يغلب عليها الطابع الحسي، الفيزيولوجي، العصبي، الانفعالي. كسمة من سمات النص الحداثي المرتبط بالبدائية ارتباطاً وثيقاً. وحيث يحتل الجسد مكانه الأبيقوري في خضم الاهتمام الفكري والفني، هذا الجسد / الهيكل المنخور الذي تعشعش فيه أوهام شتى، وتدفع به إلى اتخاذ فلسفة غريبة حسب ميلر: «أليس صحيحاً أن الطريق إلى السماء يمر عبر الجحيم؟ ولأجل خلاصنا لا بد أن نكون ملوثين بالخطيئة، لا بد من تذوقها كلها، الكبير منها والصغير، يجب أن نكون أهلاً لشهوتنا بواسطة نهمنا. لا نتجنب أي سموم. لا نعيد أية تجربة. لا بد أن نصل إلى حدود اقتدارنا حتى ندرك أي نوع من العبيد نحن، حتى نتمكن من بلوغ التحرر».‏‏

في الواقع، يكمن جوهر الشعر البودليري في اللعبة الجدلية: التوتر بين القمع وحلم الحرية، بين القدر والإرادة الضعيفة المستكينة أمام جلادها، بين وعي الحدود ورغبة اللامتناهي. ولذلك وضع مشروعه الشعري تحت علامة تحرير الإنسان والفن والحب وفتح الطريق واسعاً أمام الشعراء السوريالين الذي أعجبوا به ودعوا إلى السير على خطاه في تحرير العقل وتحرير المناطق الغامضة اللاواعية والرغبات المكبوتة لمناجزة الواقع، وفي تغيير المجتمع بأكمله بواسطة الفن، ولذا فإننا نشهد باستمرار هذا الاتجاه اللاعقلاني والتعسفي للمشاعر، كما نشهد - حسب بودلير- تحريراً للكبت الجائر المفروض على الغرائز الجنسية وذلك من خلال إطلاق العنان للعقل الباطن كي يعبر عن خفاياه ومكنوناته بحرية تامة: يسعى الشاعر من خلال هذا الحب وأدواته إلى شق طريق الحرية لكسر الواقع الساحق ولتجاوزه ولهدم حواجز المؤسسات المجتمعية العالية: المدنية والدينية.‏‏






ما هو الحشيش؟

إن قصص ماركو بولو"، التي أخطأنا بالسخرية منها هي وقصص بعض الرحالة الآخرين القدامى، قد حققت من قبل العلماء، وصارت تستحق تصديقنا واهتمامنا. لن أروي بعده كيف قام "شیخ الجبل" بسجن بعض أصغر مریدیه داخل حديقة مليئة بالثمار بعد أن أسكرهم بالحشيش (الكلمة التي جاءت منها: حشاشین ، قصد إعطائهم فكرة عن الجنة التي تمثل إذا جاز التعبير، الثواب الذي سيحظون به مقابل طاعتهم المطلقة والسلبية والجهولة له.

تنتمي قصة "شيخ الجبل" (حسن الصباح قائد الحركة الإسماعيلية) إلى ما رواه مارکو بولو من حكايات عن هذه الحركة، وباتت معروفة ب "أسطورة الفردوس" التي يصف فيها قلعة الإسماعيليين وما يحدث داخلها وردا الآتي: "كانت فيها حديقة كبيرة ملأى بأشجار الفاكهة وفيها قصور وجداول، تفيض بالخمر واللبن والعسل والماء وبنات جميلات يرقصن ويعزف الموسيقى، حتى يوهم "شيخ الجبل" أتباعه أن تلك الحديقة هي الجنة، وقد كان ممنوعا على أي فرد أن يدخلها، وكان دخولها مقصورا فقط على من تقرر أنهم سينضمون لجماعة الحشاشين. كان شيخ الجبل يدخلهم القلعة في مجموعات، ثم يناولهم الحشيش، ثم يتركهم نیاما، ثم بعد ذلك، كان يأمر بأن يحملوا ويوضعوا في الحديقة، وعندما يستيقظون، يعتقدون بأنهم قد ذهبوا إلى الجنة، وبعدما يشبعون شهواتهم، يتم تخديرهم مرة أخرى، ثم يخرجون من الحدائق، ويتم إرسالهم إلى "شيخ الجبل"، فيركعون أمامه، ثم يسألهم من أين أتوا؟ فيردون: "من الجنة"، وبعد ذلك يرسلهم الشيخ، ليغتالوا الأشخاص المطلوبين؛ ويعدهم أنهم إذا نجحوا في مهماتهم، فإنه سوف يعيدهم إلى الجنة مرة أخرى، وإذا قتلوا في أثناء تأدية مهماتهم، فسوف تأتي إليهم ملائكة، تأخذهم إلى الجنة؟".







تنقسم أحلام الإنسان إلى نوعين. النوع الأول منها وثيق الارتباط بحياته اليومية وهواجسه ورغباته وأوهامه، وغالبا ما تختلط فيه الأحلام بشكل ما غریب بالأشياء التي يتعرض إليها المرء في أثناء اليوم، والتي تترسخ دون أن يشعر في نسيج ذاكرته الواسع. هذا هو الحلم الطبيعي. إنه الإنسان كما هو. لكن المشكل في ذاك النوع الآخر من الحلم! ذاك الحلم العبثي وغير المتوقع، والذي لا تكون له أي علاقة لا بطبيعة الحالم ولا بحياته ولا رغباته، ومن المؤكد أن هذا النوع، يمثل الجانب غير الطبيعي من الحياة، وما كان القدامى ليعدوه إلاها (أو نوعا من الإشارة الربانية) لولا عبثيته التي أشرنا إليها، فعندما لا يتم التوصل إلى تفسيره حسب الأسباب الطبيعية، يسندون إليه سببا خارجا عن الإنسان. وإلى اليوم، ودون الحديث عن العرافين، ثمة مدرسة فلسفية ترى في الحلم لوحة رمزية وأخلاقية راسخة في وعي النائم. إن الكلام قاموس يجب دراسته، ولغة يمكن للحكماء الوصول إلى مفاتيحها.

في نشوة الحشيش، لقد أراد الإنسان أن يحلم، وها هو الحلم يتحكم به، لكنه يظل دائما ابن أبيه. قد يبرع المستهلك الكسول في إقحام المفارق في حياته وفكره بطريقة اصطناعية، لكنه في النهاية ورغم الاهتياج المفاجئ الطارئ على حواسه، ليس سوى الرجل نفسه مضاعفا، والعدد نفسه قوة ضارب كبير جدا. إنه مغلوب على أمره، ولكن، مغلوب ببؤسه الذي وصل إليه بنفسه، أي، بالجانب المهيمن في داخله؛ لقد أراد أن يصبح ملاكا، فصار بهيمة، لحظة فارقة جدا، إذا أمكن أن نعد "ماهو فارق"، حساسية مفرطة غير قابلة للتعديل أو للاستغلال.

يجب إذن على الناس وعلى الجهلة الذين لديهم فضول التعرف على ملذات استثنائية، أن يعرفوا أنهم لن يجدوا في الحشيش أي شيء خارق، أي شيء مطلقا سوى الطبيعة في صيغتها المضاعفة والمفرطة. ولن يؤدي الدماغ والخلايا التي تنتج النشوة إلا إلى الظواهر الاعتيادية والفردية، وإذا صح أنها ستكون ظواهر مكثفة في العدد وفي الطاقة الذهنية الناتجة عنها، فإنها ستبقى وفية لمصدرها. ولن يستطيع الإنسان تجاوز حدود طبيعته المادية والمعنوية، ولن يكون الحشيش حسب الانطباعات والأفكار المألوفة للإنسان سوی مرآة كبيرة، يرى فيها نفسه، ولكنها مرآة نقية وصافية أيما صفاء.

ثمة في نشوة الحشیش عموما ثلاث مراحل سهلة التحديد، وليس من الصعب ملاحظة الأعراض الأولي للمرحلة الأولى لدى المبتدئين. كنت قد سمعت بشكل عام عن الآثار الرائعة الناجمة عن الحشيش، وقد تخيلت مسبقا فكرة معينة أو شيئا أشبه بنشوة مثالية، تحلم بها، وها أنت تتوق إلى معرفة ما إذا كان الواقع في مستوى انتظاراتك وتوقعاتك. وهذا وحده كاف لجعلك في حالة من التأهب الدائم الملائم لطبيعة المخدر الذي تتناوله نفسها.

يشكو معظم المبتدئين في البداية من بطء الآثار، فينتظرون ذلك بنفاد صبر طفولي، بينما لا يعمل الحشيش بالسرعة التي يرغبون بها، فلا يتوانون عن السخرية من مقدرته، الأمر الذي يضحك أولئك الشيوخ المجربين الذين يعرفون كيف يعمل الحشيش. إن الآثار الأولية الأشبه بأعراض عاصفة طويلة وغير متوقعة، تظهر وتتضاعف داخل هذه السخرية نفسها. ستتملك في البداية حيوية سخيفة لا تقاوم. وتتضاعف هذه البهجة الطارئة التي تكاد تخجل منها حتى تقضي على لحظات الذهول التي كنت تحاول فيها تمالك نفسك بلا جدوى. وتأخذ الكلمات الأكثر بساطة والأفكار الأكثر تفاهة شكلا غريبا وجديدا، حتى إنك تندهش من عدم انتباهك إلى غرابتها هذا الوقت كله. تشابهات كثيرة، ومقاربات غير متجانسة، لا يمكن التنبؤ بها مطلقا، لعب بالكلمات لا ينتهي، وصور مضحكة، تتحرك في رأسك باستمرار. لقد غزاك الشيطان، ولم يعد من الممكن مقاومة هذه النشوة المؤلمة مثل دغدغة مستمرة. ستضحك من وقت إلى آخر من جنونك وغبائك، وسيضحك رفاقك، إن وجدوا، عليك وعلى أنفسهم، لكن، طالما لم يسخروا منك، لن تشعر بأي استياء.

هذه البهجة التي تضعف أحيانا، وتتكثف أحيانا أخرى، هذا الانزعاج الذي تحسه في أثناء الفرح، هذا الإحساس بانعدام الأمان، وهذا التردد المستمر، لن يدوم وقتا طويلا. وقريبا، تصبح العلاقات بين الأفكار غامضة، ويرتخي الخيط الناظم الذي كان يربط تصورات ببعضها البعض، ولن يفهمك أحد غير أولئك الذين يجلسون معك. وحتى في هذا المستوى، لا يوجد أي شيء يمكن أن يثبت ذلك. ربما يعتقدون أنهم يفهمون، وربما كان هذا الوهم متبادلا. ستبدو هذه الحماقات والضحكات العالية الأشبه بانفجارات قوية، جنونا حقيقيا، أو في أحسن الحالات هرطقة مجنون، بالنسبة إلى أي شخص ليس في الحالة نفسها التي تكون عليها، مثلما ستضحكك حكمة ذاك الذي لم ينتش، وستضحك عقلانيته وانتظام الأفكار في ذهنه، وسيبدو لك كلامه كله نوعا من الخرف. وستقلب الأدوار. وستدفعك برودة دمه إلى السخرية منه إلى أبعد حد. أليست وضعية مضحكة إلى درجة الغموض، تلك التي يكون عليها رجل مستمتع بنشوة غير مفهومة، بالنسبة إلى ذاك الذي لم يسافر إلى المكان نفسه الذي سافر إليه الأول؟ يشفق المجنون على العاقل، ومنذ تلك اللحظة، تبدأ فكرة تفوقه في التلويح من بعيد. بعد قليل، ستكبر وتكبر حتى تنفجر مثل نيزك.

- الحب والحشيش
أما بالنسبة إلى الحب، فقد سمعت الكثير من الناس الذين يحركهم فضول مراهقين، يحاولون استفسار أولئك الذين على دراية باستخدام الحشيش. ماذا يمكن أن تكون عليه نشوة الحب، القوية في حالتها الطبيعية مسبقا، عندما تكون مضمنة داخل النشوة الأخرى، مثل شمس داخل شمس؟ هذا هو السؤال الذي سيطرح داخل كثير من العقول التي سأسمي أصحابها بمتسكعي العالم المثقف. وللإجابة عن المسكوت عنه وغير الصادق، على ذلك الجزء الذي لا يتجرأ أن يحدث من السؤال، سأحيل القارئ إلى "بلين" الذي تحدث في إحدى كتاباته عن خصائص القنب بطريقة تبدد الكثيرة من الأوهام الشائكة حول هذا الموضوع. ونحن نعرف، علاوة على ذلك، أن الارتخاء والوهن هما النتيجة الأكثر طبيعية للاستنزاف الذي يقوم به الناس لأعصابهم، وللاستعمال المفرط للمواد المخصصة لإثارتها. لكن، بما أنه لا توجد هنا قوة تأثيرية، وإنما عاطفة أو استعداد نفسي، سأطلب ببساطة من القارئ أن يأخذ بعين الاعتبار أن خیال رجل متوتر وثمل بالحشیش، هو خيال مندفع بسرعة مذهلة، وأقل قابلية للتحديد من سرعة الريح في أثناء إعصار، وأن حواسه مرهفة إلى نقطة يصعب تحديدها أيضا. وعلى هذا الأساس، نستطيع الاعتقاد في أن أخف المداعبات، بل وأكثرها براءة مثل المصافحة، يمكن أن يكون لها قيمة مضاعفة مائة مرة، بالنظر إلى الحالة التي تكون عليها الروح والحواس، ويمكن أن تقودها، وبسرعة كبيرة، إلى ذاك الغياب عن الوعي الذي يعده بعض المبتذلين قمة السعادة. لكن، أن يوقظ الحشيش، في الخيال الذي غالبا ما تتملكه الأشياء المرتبطة بالحب، ذکریات دافئة، يصبح معها حتى للألم وللبؤس بريق جديد، فهذا مما لا شك فيه. وما ليس أقل منه قابلية للتأكيد، أن جرعة قوية من الحسية تمتزج مع هذا الاهتياج الذي يكون عليه العقل في هذه الدراما الشيطانية التي لا تتمظهر إلا من خلال مونولوج طويل. هل أخطأت عندما قلت إن الحشيش يبدو، بالنسبة إلى عقل فلسفي بحق، أداة شيطانية مثالية؟
هذا هو إذن الرجل الذي افترضته، والعقل الذي اخترته، والذي يصل إلى تلك الدرجة من الفرح والصفاء التي تدفعه إلى التوله بذاته. تمحي التناقضات كلها، وتصبح الإشكاليات الفلسفية كلها واضحة، أو تبدو كذلك. ويستحيل كل شيء أداة للمتعة. يلهمه امتلاء حياته الراهنة كبرياء متضخما. يكلمه صوت بداخله (للأسف! إنه صوته هو) ويقول: "لديك الآن الحق في عد نفسك متفوقا على الناس جميعهم؛ لا أحد يستطيع فهم كل ما تفكر فيه وكل ما تشعر به؛ بل إنهم لن يستطيعوا تقدير العطف الذي يلهمونكه. أنت ملك يتجاهله المارة، يعيش في عزلة قناعته: لكن، ما الذي يهم؟ ألا تمتلك هذا الاحتقار الذي يكنه الأسياد للعبيد، والذي يجعلك في حالة جيدة؟"



Profile Image for Dagnija Lace-Ate.
240 reviews13 followers
January 22, 2022
Ja reibuma iespaidus apraksta Bodlērs, pat murgi gūst literāru vērtību. Tas ir krāšņi un plaši. Papildus autors sniedz šiem iespaidiem savu morālo novērtējumu - ne jau par to, ka narkotiku lietošana būtu sociāli nepieņemama, netikumīga, atkarību raisoša vai slimība un visādi citādi ļaunums, nē - autors runā par to, vai šādu mākslīgu apziņas stāvokļu iegūšana var tikt attaisnota ar kādiem augstākiem personīgās attīstības mērķiem. Papildus tas ir ļoti interesants ieskats 19.gs. ikdienā no citas puses.
Un tulkojums kruts.
Iesaku.
Profile Image for Jack.
20 reviews1 follower
May 19, 2018
Baudelaire’s “Poem of Hashish” is an insightful, entertaining, and surprisingly accurate description of marijuanic effects.

Part 2 of the book, “The Opium-Eater” serves as a lovely companion to Thomas De Quincey’s “Confessions”, appreciating upon the original essay’s insights on pleasure, pain, sorrow, and addiction derived from opium use. As someone less-impressed with De Quincey’s essay, Baudelaire’s explorations upon it are making me consider reading “Confessions” again, as well as its sequel, “Suspiria De Profundis.”

Recommended for Burroughs, Thompson, Kerouac, and Huxley fans alike who wish to delve more into the foundational texts that inspired their drug-fueled narratives.
Displaying 1 - 30 of 124 reviews

Join the discussion

Can't find what you're looking for?

Get help and learn more about the design.